التفاح يزيل آثار الإرهاق

468x60
مرحبا بزوار مدونة الإستفادة والسلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته, بعد الصدد المميز الذي عرفته المدونة من خلال ما قدمته مواضيع هادفة ومفيدة في ما يخص صحة الإنسان والمواضيع الدينية والكتب الإسلامية إلى جانب بعض الأخبار العلمية وأخرى للتسلية، المرح وربح المال، ارتأينا اليوم بتقديم موضوع جديد يخص صحة الإنسان.

التفاح من الفواكه التي نالت إجماع الناس في الشرق والغرب في كونها غذاء وشفاء في الوقت نفسه، وقيلت فيها عبارات تدل على القيمة العظيمة لهذه الفاكهة، ومنها المثل الانجليزي "تفاحة واحدة في اليوم تغني عن زيارة الطبيب"، والمثل الفرنسي "أكل تفاحة صباحاً على الريق، وثانية في المساء يغنينا عن الدواء"






ويرجع ذلك إلى غنى التفاح بالمواد والعناصر الغذائية التي تمد الجسم بجزء كبير من احتياجاته اليومية، ولأن الجسم يعتل عندما تنقصه بعض العناصر فإن إمداده بها يعطيه الفرصة للتعافي والقوة.

والتفاح فاكهة يستفيد منها جميع الناس، ولا ينصح بالابتعاد عنها سوى المصابون أما الذين يمتنعون عن تناول التفاح فهم: المصابون بأمراض السكر وحرقة المعدة وعسر الهضم.

ويجب الحذر بشدة من تناول قشر التفاح، لأن التجار يحرصون على رش التفاح بمبيدات كيماوية وتلميعه بمادة شمعية للحفاظ عليه أطول فترة ممكنة، ولذلك فإن القشرة المفيدة تصير ضارة لاحتوائها على مواد كيماوية سامة. وعند تناول التفاح في صورة عصير يجب تناوله مباشرة حتى لا يتعرض للتأكسد والفساد ويصبح ضارات بالجسم، ولحماية التفاح من تحول لونه إلى البني بعد تقطيعه يمسح بعصير الليمون. وعلى العكس مما هو شائع، فإن التفاح الأحمر هو الأفضل لاحتوائه على كمية أكبر من مضادات الأكسدة.

التفاح له العديد من الفوائد، ومنها تهدئة الأعصاب وتجديد خلاياها، ومد الجسم بالطاقة، وإزالة الإرهاق وتنشيط القلب، وتقوية المعدة والأمعاء والمساعدة في الهضم وعلاج الإمساك والإسهال والقيء وتطهير الجهاز الهضمي وتنشيط الكبد، وتفتيت حصوات الكلى والحالب والمثانة والمرارة، والحماية من بعض أنواع السرطان مثل سرطان الرئة، والتخلص من الأحماض والدهون، وتنقية الدم من السموم، والمحافظة على البشرة وعلى جسم المرأة بحمايته من السمنة، وتقوية العظام والحماية من هشاشتها، وتقوية اللثة والأسنان، ويعالج الروماتيزم والنقرس وفقر الدم وارتفاع الضغط وعسر التنفس، ويحافظ على الأوعية الدموية.

يحتوي التفاح على العديد من المكونات المهمة، ومنها: فيتامينات (أ) و(ب) و(ج) وسكر العنب وسكر الفواكه والبروتين والسليلوز والتفاح والبكتين والحديد والفوسفور والبوتاسيوم والمنجنيز والكالسيوم والصوديوم.

ولا يقتصر تناول التفاح على أكل الثمرة أو شرب عصيرها، ولكن يمكن تناوله في صور أخرى مثل فطيرة التفاح وكعكة التفاح، وبعض الشعوب تستخدمه ضمن عناصر أطباق اللحم.


468x60
معلومات عن التدوينة الكاتب : Shagor Hpk بتاريخ : jeudi 14 juin 2012
المشاهدات :
عدد التعليقات: 0 للإبلاغ عن رابط معطوب اضغط هنا
250x300

شكرا لتعليقك
عرب ويب